اهداء  |   
نرحب بكم معنا ***** الموقع تحت التطوير  |   
لوحة اعلانات

مشروع الفزعة الخيري

مصدر الصورة

فكرة المشروع: ما هي طبيعة المشروع التطوعي ؟

يعتبر فكرة المشروع العائلي الخيري ( الفزعة لمساعدة الأسر المتعففة) والذي تحت شعار (من أدخل على أهل بيت من بيوت المسلمين سروراً لم يرضَ له ثواباً إلا الجنة " هو الأول على مستوى دولة الامارات العربية بإعتبارها إحدى المشاريع الهادفة الى زيادة الوعي بأهمية الترابط الاجتماعي بالإضافة الى نشر العادات الاجتماعية التي كانت يمارسها أهل الإمارات في الفترة السابقة وإحيائها من خلال هذا المشروع الذي يقام للسنة الرابعة على التوالي ، ليستفيد منه كل فرد في المجتمع ، حيث يمثل هذا المشروع التطوعي قيمة إنسانية في البذل والعطاء بكل أشكاله فهو أيضا يمثل سلوكاً حضارياً يعتمد على سعة ثقافة الفرد الاجتماعي وعلى وعيه في تحمل المسؤولية.


كيف تم صياغة الفكرة

تم صياغة الفكرة بناء على تصور مبدئي قائم على اختيار وإرادة ومبادرة شخصية لدى عدد من افراد العائلة ومجموعة من الاصدقاء بعدما طرحت عليهم الفكرة خلال أحدى جلسات العائلة بهدف تقديم خدمات اجتماعية وإنسانية للآخرين دون مردود مادي متفق عليه ، وتم بلورة الفكرة وصياغتها من خلال رصد بعض الظواهر العديدة للمجتمع منها وبعد زيادةالأسعار عن ما هو في السابق كان سبب رئيسي لصعوبة العيش وزيادة الفقر والعاجزين عن العمل وبالتالي شكلت هذه الحالات عبأ كبيرا على الأسرة التي هي بالأساس تعاني من هموم الحياة وثقلها ولا تجد من يقدم لها العون .

 

مناقشة الفكرة مع العائلة

بادرنا من خلال اجتماع العائلة الاسبوعي الى طرح مسودة الفكرة بهدف جذب وتركيز الانتباه إليها ، والانتقال بها من طور الفكرة التى التطبيق المباشر ، فلقيت الفكرة مباركة كل المشاركين وتقبلهم بضرورة وجود مشروع خيري ينطلق من أفراد العائلة بهدف مساعدة العوائل الفقيرة والمتعففة خاصة في المناطق البعيدة والنائية والتي عادة لا يصلها شي من المساعدات والمعونة ، حيث تم الاقتصار على تبرع ودعم أفراد العائلة والأصدقاء دون غيرهم ، تم إنشاء هذا المشروع الذي انطلق منذ 4 سنوات ، ففي هذه المرحلة يكون اختيار العوائل المتعبة جدا والتي لا تصلها الجمعيات الخيرية عادة بحكم بعد مناطقها السكنية وتباعدها في الجبال والقفار في كافة مناطق رؤوس الجبال الواقعة في مناطق رأس الخيمة وما جاورها من القرى النائية والتي تقطنها القبائل البدوية الجبلية ، والتي تفتقر إلي ابسط مستلزمات المعيشة .

 

إلى ماذا يهدف هذا المشروع

يهتم المشروع بتقديم المساعدات العينية والمادية للمواطنين المتعففين القاطنين في منطقة رؤوس الجبال اتجاه رأس الخيمة إلى امتداد المناطق البحرية في محافظة مسندم ، من الفقراء والمحتاجين والمعاقين والمكفوفين ، وايضا تبنى المشروع تقديم مبالغ مالية إلى بعض العوائل لترميم منازلهم ومبالغ لدفع الإيجار لعدد من العوائل

وتنقسم الإغاثة إلى :

·         إغاثة مادية ( المواد الغذائية ) - توزيع أكثر من 437 صندوق مواد غذائية يحتوى على ( طحين – أرز – سكر – بر – معلبات) على العوائل المتعففة الأكثر من 120عائلة في مختلف مناطق رؤوس الجبال

·         اغاثة مالية ( توزيع مبالغ مالية درهم لكل عائلة(

 

جوانب التميز والابداع في فكرة المشروع وأساليب تنفيذه ..

تتميز هذه المبادرة عن سائر التجارب المشابهة بالشمولية وبرامجها الابتكارية المتمثلة في ما يلي :

·         · تم الأنطلاق من خلال مشروع أساسي وهو إحياء العادات الاجتماعية النبيلة ومن ثم التفرع إلى عدة مشاريع متميزة تخدم نفس الفكرة الاساسية بطرق متنوعة مبتكرة .
-
نشر العادات الاجتماعية وإعادة مفهوم الترابط الاجتماعي بين أفراد المجتمع عبر المشاركة المجتمعية معهم .

·         · الاعتماد على نخبة من أفراد العائلة ومساهتمهم نشر عادات المجتمع الايجابية وبشكل تطوعي في خدمة المجتمع .

·         · نقل التجربة المتميزة إلى بعض المناطق بداخل الدولة وخارجها من خلا ل الزيارات الميدانية .

·         · سد حاجة كافة شرائح المجتمع ( الابناء – الازواج – المسنين – النساء ) وعدم الاقتصار على شريحة دون سواها .

·         · الوصول إلى مناطق نائية في قمم الجبال والتي لا يصلها عادة أي مساعدة .

 

أهداف المشروع التطوعي

1.      مساعدة الأسر التي تكالبت عليها تكاليف الحياة، أو فاجأتها الأقدار بإحدى نوائبها.

2.      نشر الثقافة الاجتماعية واحياء التواصل والترابط بين افراد المجتمع بما يساعد على ايجاد الترابط الايجابي .

3.      التعاون مع المؤسسات الاجتماعية ذات الصلة في اقامة المشاريع والبرامج المشتركة

4.      دعوة المجتمع للتمسك بالعادات والتقاليد السمحة

5.      التصدي لبعض الأمراض الاجتماعية ومظاهر الانعزال الاجتماعي بين افراد المجتمع والانسحاب من المشاركة في المناشط الاجتماعية .

6.      التأكيد على المودة والمحبة بين شرائح المجتمع عبر إقامة البرامج المشتركة والتعارف أثناء حضور المناشط

 

تاريخ البدء بالعمل التطوعي

·         وضعت التجربة في عام يناير 2006 م .

·         تم عرض الفكرة على مجموعة من الاصدقاء وتشكيل فريق منهم يعمل بشكل تطوعي في كل سنة ميلادية .

·         بعد ذلك عرضت مسودة المشروع على افراد العائلة خلال الاجتماع الاسبوعي بالإضافة الى مجموعة من الاصدقاء المقربين ..

·         تم جمع أرقام رجال العائلة الهاتفية من أجل التواصل معهم عبر المسجات ، وأدخال أرقامهم على أحد مواقع رسائلالهاتف المتحرك لكي أرسل لهم رسالة عن طريق الشبكة العنكبوتية- الانترنت .

·         القيام بزيارة بعض المناطق في راس الخيمة والقرى المجاورة للاطلاع على العائلات المتعففة التي تحتاج للمساعدة .

·         تأسيس مشروع صندوق الصدقه العائلي .


المدة التي استغرقها العمل التطوعي ..

مضى على التجربة الرائدة الآن حوالي 4 سنوات متتالية وحقق نتائج ايجابية وأثمرت عنه مشاريع اجتماعية متميزة في خدمة المجتمع .

وهي تبدا عادة قبل شهر رمضان المبارك من كل سنة فتختار الأسرة يوما من أيام الأسبوع تجتمع فيه، وهي في الغالب لن تتجاوز أربع مرات خلال الشهر- حتى يتسنى للمشاركين ترتيب أوقاتهم لحضور هذا الاجتماع العائلي .

 

الجهات التي تم التعاون معها

<SPAN style="FONT-FAMILY: 'Times New Roman','serif'; BACKGROUND: white; COLOR: black; FONT-SIZE: 11.5